اليقظة العقلية - Mindfulness

اليقظة العقلية هي نمط حياة يتميّز بانتباه واعٍ، في كل لحظة ولحظة، إن كان ذلك في التأمّل أو في حياتنا العادية.

اليقظة العقلية هي دائمًا في اللحظة الراهنة، الآنية، مع قصد ودون أيّ حكم تقييمي. اليقظة العقلية عبارة عن حالة ذهنية آنية وهي، في الوقت ذاته، عبارة عن نمط حياة، بمعنى أننا لا نقوم بإجراء عملية يقظة العقلية، لأنها، أي اليقظة العقلية، نمط حياة نعيشه ونكون فيه.

 

في اليقظة العقلية، كممارسة علاجية، وبخلاف العلاج المعرفي السلوكي التقليدي، فيما يتعلّق بالأفكار التلقائية، نحن لا نتطرّق إلى المحتوى ولكن نتنبّه فقط لكونهم مجرد أفكار. وخلال اليقظة العقلية نرحّب بكلّ ما يخطر على بالنا، دون حكمٍ أو تقيّيم.

التفكير هو جزء متكامل وأساسي في وجودنا، ونحن نفكّر أكثر بكثير ممّا هو ضروري: نطحن بأفكارنا دائمُا وأبدًا. لنرتاح قليلاً، علينا أن نرفع رجلنا عن دوّاسة التفكير، والتوحّد مع اللحظة، الآن وهنا، والإحساس بكل ما يحيط بنا ... تركيز تام بكلّ ما يحيط بنا، بشكل مقصود ومتعمّد، دون أيّ تقيّيم. اليقظة العقلية عبارة عن معهد لياقة بدنية للتدريب على إيقاظ الحواس، بشكل مقصود وواعٍ، في اللحظة الراهنة، الآن وهنا. في هذه الممارسة، علينا نقل مركز الثقل من التفكير إلى الوعي. 

ممارسة اليقظة العقلية يساعدنا في التعرّف على قوالب الوعي والتفكير لدينا، بشكل عام، وعلى القوالب التي تُميّز حالات الاكتئاب، بشكل خاص، وذلك انطلاقًا من الفضول والتقبّل. هذا التعرّف يسمح لنا أن نغيّر، بشكل تدريجي، علاقتنا مع الاكتئاب، وبذلك يُتيح لنا أن نوسّع قدرتنا في التعامل والتعاطي مع أوجهه المتعددة (للاكتئاب).

تلخيص مبسط لمحاضرة "سمدار يهودا" في اليقظة العقلية، ضمن محاضرات التخصص في العلاج المعرفي السلوكي، سنة ثانية، في حيفا.

 

 

"لا تستطيع أن تمنع طيور الحزن من التحليق فوق رأسك، لكنّك تستطيع منعها من أن تُعشّش في شعرك"

 

 

Write a comment

Comments: 0