التنشيط السلوكي - Behavioral activation

في علاج الاكتئاب فإننا نتطرق إلى النقاط التالية:

  1. علينا الانتباه إلى أن الاكتئاب لا يتعلق فقط بمسألة الحزن! إنّه متعلق أكثر بمسألة نقص الطاقة وقلة الحيوية والحيلة!
  2. علينا الانتباه إلى مسألة الأفكار السلبية: حول ذاتنا، حول الآخرين أو العالم وحول المستقبل!
  3. الأمر الثالث المتعلق بالاكتئاب هو فقدان متعة الحياة وطعمها!
  4. علينا الانتباه إلى مسألة النوم.
  5. أخيرًا، علينا التأكد من عدم وجود، أو وجود، أفكار بالانتحار.

الأمر الأول الذي نقوم به، من أجل علاج الاكتئاب هو التنشيط أو التفعيل السلوكي. للتنشيط السلوكي خمسة مركّبات أو مبادئ:

1- حياة اجتماعية،

2- برنامج يومي (تعبئة نموذج السجل اليومي): يجب أن نملئ يومنا ببرنامج كامل،

3- فعاليات جسدية ورياضية: على الأقل خمس مرّات في الأسبوع، نصف ساعة كل مرة من النشاط الرياضي، من أي نوع كان (في بداية البرنامج قد نكتفي بثلاث مرات)،

4- الأفكار: تثقيف نفسي حول العلاقة بين الحدث > الأفكار > والمشاعر. بعد ذلك، تثقيف نفسي حول أخطاء التفكير وتدريب على نموذج "رصد الأفكار"، وبعد ذلك، التدريب على إيجاد "أفكار بديلة"،

5- أنشطة ممتعة (كالرقص مثلاً). (بالإضافة إلى ذلك علينا الاهتمام بالغذاء: الإكثار من الخضار والفواكه وشرب الماء، إلخ).

فيما يلي مادة قمت بترجمتها حول التنشيط السلوكي:

 

التنشيط أو التفعيل السلوكي هو تقنية ونهج علاجي سلوكي قصير المدى، والذي ثبت في دراسات مختلفة على أنه فعال في علاج الاكتئاب؛ ويتم استخدام هذه التقنية أحيانًا في علاج القلق. يسعى التفعيل السلوكي إلى التخفيف من الأعراض النفسية المرضية ومنع تكرارها من خلال تغيير السلوك.

 

تنطلق هذه التقنية من الفرضية أنّه يوجد بين سلوك الإنسان ومشاعره تأثير متبادل، هكذا فإن العواطف تؤثر على السلوك والسلوك على العواطف. وهكذا، عندما يكون الشخص يعاني من الاكتئاب أو القلق، فإنه يقلّل من سلوكه الذي يجعله يشعر بالمتعة. على سبيل المثال - سوف يلتقي أقل بالأصدقاء، ويخرج أقل لقضاء وقت ممتع وهلم جرا. في الواقع، الناس الذين يعانون من الاكتئاب والقلق غالبا ما يميلون بقوة إلى تجنب العديد من الأنشطة وإلى الدخول في فعاليات تبدو لهم آمنة أو لتلك  الفعاليات التي لا تسبب لهم الألم العاطفي والحزن أو خيبة أمل.

 

لأن التأثير المذكور أعلاه هو متبادل، كما تؤثر العواطف على السلوك - أيضًا السلوك يؤثر على العواطف؛ بمعنى، عندما يتجنب شخص الأنشطة التي كانت، بالنسبة له، ممتعة ومفرحة في السابق، فإنه سوف يعيش مشاعر ايجابية أقل ومشاعر وعواطف سلبية أكثر. فيما يتعلق بالاكتئاب، تقليل المشاعر الإيجابية  وازدياد تلك السلبية سوف يعزز الاكتئاب. بالنسبة للقلق، فإن تجنّب الأعمال التي تشكّل تهديدًا سوف يعززها، حيث أن الشخص يشعر بأنه  هرب من التهديد (هذا الشعور سوف يعزز عملية التجنّب في المرة القادمة). إذا كان هذا الشخص قد وجد نفسه أمام تهديد، كان بإمكانه مواجهته وبإمكانه فحص ما إذا كان هناك أي شيء يدعو للخوف أو أن القلق لا يقف على أساس متين لشيء يمكن الخوف وبالتالي تجنبه. لكن وبما أنّه لا يوجد إمكانية للالتقاء ومواجهة التهديد الأصلي، فإنّ القلق يتعزّز. نتيجة لذلك، فإنّ سلوك التجنّب التهرّب في الاكتئاب والقلق يقوي المعاناة ويزيد من صعوبة الحالة على المدى الطويل.

 

في التنشيط أو التفعيل السلوكي فإنّ المعالج  والعميل / المتعالج يقومون معًا ببناء خطة لتعديل السلوك للمتعالج، من أجل أن يقوم هذا الأخير بتنفيذ العديد من الفعاليات التي ستقوده إلى المتعة والتعزيز الذاتي وإلى  تقليل الفعّاليات التي تؤدي إلى سلوك التجنّب وإلى المزيد من الصعوبات. في العلاج، فإنّ المعالج والمتعالج يرصدون معًا المواقع والسلوكيات التي يمكن أن تؤدي إلى المزيد من القوة والفرح، ويرصدون الأنشطة التي لها أكبر تأثير سلبي وتزيد في الصعوبات. بعد ذلك، المعالج والمتعالج يضعون معًا خطة لاستمرار الفعّاليات والأنشطة، وفي اللقاءات العلاجية يتحدثون عن السلوكيات التي تمّ إنجازها من الأسبوع السابق والسلوكيات التي سيتم تنفيذها في الأسبوع المقبل.

 

إنّ تغيير سلوك المتعالج ليس بالأمر السهل. الاكتئاب والقلق يؤدون إلى  أن عملية إحداث التغيير السلوكي عادة ما تنطوي على صعوبات نفسية والتي تتطلب تجنيد المعالج في العملية. مع ذلك، فإنّ طريقة العلاج هذه، التنشيط السلوكي، قد أظهرت فعالية علاجية عالية جدًا في العديد من الدراسات والأبحاث.

 

مراجع:

Hopko, D.R.; Robertson, S.M.C. & Lejuez, C.W. (2006). Behavioral Activation for Anxiety Disorders. The Behavior Analyst Today, 7(2), 212–224 BAO

Dimidjian, S., Martell, C. R., Addis, M. E., Herman-Dunn, R., & Barlow, D. H. (2008). Behavioral activation for depression. Clinical handbook of psychological disorders: A step-by-step treatment manual, 4, 328-364.‏

 

Spates, C.R.; Pagoto, S. & Kalata, A. (2006). A Qualitative And Quantitative Review of Behavioral Activation Treatment of Major Depressive Disorder. The Behavior Analyst Today, 7(4), 508–518

 

 

 

Write a comment

Comments: 0